sy-it.com
أهلاً وسهلاً بكم
الجاهل يؤكّد ..والعالم يشكّ.. والعاقل يتروّى.
........
الصفحة الرئيسية
تسجيل دخول
اسم المستخدم :

كلمة المرور :

تذكرني



كلمة المرور مفقودة؟

اشترك الآن !
بحث
آخر المشاركات
أكثر المشاركين
1 admin
admin
1388
2 AYM
AYM
574
3 abdilhemid
abdilhemid
389
4 سمر
سمر
382
5 ليالي 259
6 tammam78
tammam78
186
7 amatullah
amatullah
170
8 إيادأبوجيب
إيادأبوجيب
145
9 fater 136
10 loura
loura
125
11 الأمير
الأمير
118
12 سومر
سومر
90
من متواجد الآن
16 متواجد (1 في القسم التعليمي)

عضو: 0
زائر: 16

المزيد
- القسم التعليمي-قصيدة المتنبي ( وزائرتي كأنّ بها حياء)
main page contact us
الصف التاسع: قصيدة المتنبي ( وزائرتي كأنّ بها حياء)  
الكاتب : عبدالله يوسف
بتاريخ: 2006/9/13
عدد مرات القراءة 37677
الحجم 16.31 KB
تحظير للطباعة أخبر صديقك
 

الصف التاسع - نصوص أدبية

الشعر العربي بين القديم والحديث

قصيدة المتنبي في وصف الحمى الزائرة:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1-     وزائــــــرتي كأن بها حيـــــــــاء             فليـــــس تزور إلا فــــي الظلام

 

2-     بذلت لها المطارف والحشــــــايا             فعافتـــــها وباتت فـــــي عظامي

 

3-     يضيق الجلد عن نفسي وعنــــها              فتوسعـــــــه بأنواع الســـــــقام

 

4-     أبنت الدهـــــــــر عندي كل بنت              فكيف وصلت أنت من الزحــــــام

 

5-     جرحـــــت مجرّحـــاً لم يبق فيه              مكان للســـــــــيوف ولا الســـهام

 

شرح الأبيات:

1-     إنها الحمّى الشديدة جاءت تزورني في الليل وكأنها فتاة خجولة لاتأتي إلا في الظلمة خوفاً من عيون الرقباء.

2-     لقد قدّمت لها كل شيء من ثياب فاخرة وفرش ناعمة, ولكنها رفضت كل شيء وسكنت داخل جسدي.

3-     ولايكاد جسدي يتسع لها ولكنها تصرّ على دخوله ونشر الأوجاع والآلام فيه.

4-     أيتها المصيبة التي رماني بها الزمان, كيف تمكّنت من الوصول إليّ من بين الكثير من المصائب والآلام التي أصابتني.

5-     لقد أصبت جسدي الذي أثقلته الجراح ولم تترك فيه مكاناً لضربة سيف أورمية سهم.

 

صفات الشعر القديم :

1-     وحدة الوزن والقافية الموحدة

2-     وحدة البيت

3-     استخدام الألفاظ الجزلة القوية

4-     تناول الموضوع بأسلوب مباشر.

الإعراب:

حياء: اسم كأن منصوب بالفتحة الظاهرة

تزور: فعل مضارع مرفوع بالضمة , الفاعل ضمير مستتر جوازا تقدره هي

المطارف: مفعول به منصوب بالفتحة

الجلد : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

أ بنت: الهمزة : أداة نداء

بنت: منادى مضاف منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره

الدهر : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة

كل: مبتدأمؤخر مرفوع بالضمة الظاهرة.

لم: حرف جازم

يبق: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره

مكان: فاعل مؤخر مرفوع بالضمة الظاهرة.

 

ملاحظة: ليس: في البيت الاول لاتعرب فعلا ناقصاً لأنها دخلت على الفعل المضارع ولم تحمل الضمير فهي)  حرف نفي لامحل له من الإعراب)

جملة ( لم يبق فيه) في البيت الخامس في محل نصب صفة ل مجرحاً

 

أذكر مفردات الجموع التالية:

المطارف: المطرف – الحشايا: الحشيّة – عظام : عظم – السيوف : السيف- السهام : السهم.

مشتقات:

زائرتي: اسم فاعل من الفعل الثلاثي : زار

مجرحاً: اسم مفعول فعله الماضي : جُرِّح

 

لم كتبت التاء مبسوطة في الكلمات التالية:

بذلت: تاء الفاعل المتحركة

باتت: تاء التأنيث الساكنة

بنت: اسم ثلاثي ساكن الوسط.

 

سبب كتابة الهمزةفي ( زائرتي):

همزة متوسطة – مكسورة وماقبلها ساكن – لذا كتبت على نبرة.

 

 
العودة للقسم | العودة الي الصفحة الرئيسية
معلومات الموقع